Woman touching her face with her left hand

فهم شيخوخة البشرة كيف تشيخ البشرة وكيف ينبغي علي العناية بها؟

تبدأ علامات الشيخوخة الأولى بالظهور على سطح البشرة منذ سن الخامسة والعشرين تقريبًا. حيث تظهر الخطوط الرفيعة أولاً، ومع مرور الوقت تصبح التجاعيد وفقدان الحجم وفقدان المرونة ملحوظين.

هناك أسباب مختلفة لشيخوخة البشرة، وبعضها طبيعي تمامًا ولا يمكن تغييره. ولكن هناك عوامل أخرى قد تسبب الشيخوخة المبكرة للبشرة ويمكن التحكم بها. فاتباع نمط حياة شمولي للعناية بالبشرة يمكنه أن يساعد في الحد من العلامات الظاهرة للشيخوخة ومنع حدوث شيخوخة البشرة المبكرة.

إن فهم الطريقة التي تؤثر بها تلك العوامل الداخلية والخارجية على بنية البشرة ووظيفتها يمكنه أن يساعد في معرفة الخيارات الخاصة بالعلاج والعناية.

العلامات والأعراض

ما هي علامات شيخوخة البشرة؟

هناك ثلاثة مظاهر أساسية لشيخوخة البشرة العامة. و كل مظهر من هذه المظاهر يؤثر على شكل البشرة بطريقة مختلفة.

التجاعيد
الخطوط الرفيعة و التجاعيد هي أول العلامات الظاهرة لشيخوخة البشرة. إذ تبدأ خطوط صغيرة وسطحية تعرف باسم خطوط الضحك أو أقدام الغراب بالظهور على الزوايا الخارجية من العينين. وقد تبدأ هذه الخطوط بالظهور في سن الثلانين، لكننا مختلفون ويعتمد تقدمنا بالسن على جيناتنا الوراثية ونمط حياتنا المتبع. ويتبع هذه الخطوط الرفيعة ظهور التجاعبد على الجبين. في البداية، تظهر هذه التجاعيد فقط حين يتحرك الجلد وتتبدل تعابير وجهنا، وهي تعرف بالتجاعيد الديناميكية. ومع تقدمنا بالسن تصبح أكثر بروزًا وتتطور إلى تجاعيد دائمة تظهر حتى عندما يكون وجهنا ثابتًا. وقد تظهر خطوط عامودية بين الحاجبين عند تقطيب الجبين.

فقدان الحجم
قد يكون من الصعب أحيانًا تحديد فقدان الحجم وخطوط تحديد الوجه. وتظهر أول علاماته عندما يخرج أحمر الشفاه عن حدود الشفاه. وغالبًا ما يؤدي فقدان الحجم إلى ترهل البشرة وتسطح الخدين وظهور "رقبة الديك الرومي". ففقدان الحجم يغير المظهر العام للوجه وقد يجعله يبدو سلبيًا أو حزينًا أو متعبًا.

أما الطيات التي تتكون بين الأنف والفم، والتي تعرف بالثنيات الأنفية الشفوية، فهي مرتبطة بالبشرة المترهلة وفقدان الحجم.

فقدان المرونة والتجاعيد العميقة
تضعف بنية بشرتنا وتفقد مرونتها ومتانها كلما نضجت. إذ يصبح الجلد أكثر جفافًا ويبدو أكثر تجعدًا ويفقد رونقه المرتبط بالبشرة الفتية. ومرة أخرى، بما أن بشرتنا فردية مثلنا تمامًا، تظهر هذه التغييرات في أعمار مختلفة ولكنها شائعة لدى الأشخاص فوق سن الخمسين.

عادة ما تكون الخطوط الرفيعة والتجاعيد هي العلامات الأولى الظاهرة لشيخوخة البشرة
ترهل البشرة هو من علامات فقدان الحجم
مع فقدان بشرتنا للمرونة، تصبح أقل متانة وتتكون التجاعيد الأعمق.
الأسباب و المحفزات

تشيخ البشرة بفعل مجموعة من العوامل الداخلية و الخارجية. وفهم هذه العوامل يساعدنا في العناية بالبشرة مع تقدمها بالسن والحد من العلامات الظاهرة لشيخوخة البشرة ومنع حدوث الشيخوخة المبكرة.

كيف تحدث عملية شيخوخة البشرة؟

تحدث شيخوخة البشرة في كل طبقة من طبقات الجلد وتظهر على سطحها.

الطبقات الخارجية
إن فقدان محتوى hyaluronic acid وتباطؤ تجدد الخلايا وانخفاض انتاج الزهم على سطح البشرة يجعلها أكثر إصابة بالخشونة والجفاف. ومع تقدم هذه الطبقة من البشرة تحديداً بالسن، تصبح أكثر حساسية لأشعة الشمس. وتتراجع قدرتها على علاج ذاتها. وقد يؤدي خلل في وظيفة المناعة إلى زيادة إصابة البشرة بالعدوى وتباطؤ شفاء الجروح.

طبقات الأدمة
تتناقص مادة الكولاجين، وهي من المكونات الأساسية في بنية البشرة، بنسبة 1% سنويًا. ومع انخفاض الإيلاستين، يؤدي ذلك إلى تفكك نسيج الطبقة الخارجية. وتضعف بنية البشرة ويرجح ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد. ومع نضوج بشرتنا، يستمر فقدان الإيلاستين وتتكون التجاعيد العميقة. يتباطأ انتاج Hyaluronic acid – المتوفر بكثرة في البشرة الفتية – فتضعف قدرة خلايا البشرة على حبس الماء وتتعرض البشرة للجفاف. كما تصبح البشرة أضعف وأكثر عرضة للتلف وتكسر الشعيرات الدموية. كما يؤدي ضعف الدورة الدموية الصغرى إلى نقص وصول التغذية والأكسجين إلى سطح البشرة، مما يؤدي بدوره إلى فقدان التألق الوردي الذي تتمتع به البشرة الفتية.

الطبقات تحت الأدمة
إن أكثر التغييرات وضوحاً في الطبقات الأعمق من الجلد هي تلك التي تطرأ على حجم وعدد خلايا تخزين الدهون في طبقة الدهون. ويؤدي ذلك إلى ترهل البشرة وفقدان الحجم، وقد يسبب أيضًا ظهور تجاعيد عميقة وتجوف الخدين والصدغين.

تؤثر عملية شيخوخة البشرة على كل طبقة من طبقاتها الطبقات الخارجية 1 2 طبقات الأدمة 3 طبقات تحت الأدمة

ما هي الأسباب الداخلية لشيخوخة البشرة؟

بعض أسباب شيخوخة البشرة حتمي ولا يمكن تغييره. فعمرنا البيولوجي يحدد  التغيرات البنيوية التي تطرأ على البشرة وعلى كفاءة وظائف الخلية التي تتباطأ مع مرور السنين.

التأثيرات الهرمونية. يؤدي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين (الهرمونات المسؤولة عن إعطاء التعليمات) يؤدي إلى تقليل الرسائل بين الخلايا.

إن نقص تدفق الدم إلى الجلد يعني ضعف إيصال المغذيات والأكسجين إلى سطحه. فيخف التألق الذي هو من سمات البشرة الفتية وتصبح البشرة أكثر شحوبًا. 

الوراثة. تلعب الوراثة دورًا رئيسيًا في كيفية تقادم البشرة. فلون ونوع البشرة الذي نولد به يؤثران على سرعة ظهور علامات الشيخوخة على سطحه. فمثلًا:

  • البشرة ذات الدرجة اللونية I - II أو الفاتحة والباهتة و/أو البشرة الحساسة هي أكثر عرضة للتجاعيد في سن مبكر من البشرة البنية والداكنة V - VI
  • البشرة ذات الدرجة اللونية III معرضة لأن تكون غير متناسقة اللون ولكن تظهر عليها التجاعيد في عمرٍ متأخرٍ مقارنةً بالدرجات الأخرى
اكتشف المزيد في كيفية اختلاف البشرة بين المجموعات العرقية الرئيسية
إن الروابط القوية بين طبقات البشرة الفتية تسمح بوصول الترطيب والمواد المغذية بفعالية إلى الطبقات الظاهرة. (رسم بياني)
تتباطأ هذه الروابط والأنظمة مع مرور الوقت. (رسم بياني)

What are the external causes of skin aging?

ترتبط العوامل الخارجية التي تؤثر في سرعة حدوث شيخوخة البشرة جميعها بعملية واحدة: الإجهاد التأكسدي.

يسبب الإجهاد التأكسدي إطلاق جزيئات تسمى الذرات الحرة التي تتكون من إلكترون واحد غير مختزل في غلاف خارجي. تسبب الذرات الحرة الشيخوخة المبكرة عن طريق إتلاف هياكل خلايا الجلد وتحطيم مكوناته الوظيفية مثل hyaluronic acid والكولاجين والإيلاستين. في الظروف الطبيعية، تقوم مضادات الأكسدة في البشرة بالإمساك بالذرات الحرة وتحييدها. فمضادات الأكسدة هي جزيئات لديها القدرة على امتصاص تلك الذرات الحرة وإيقاف نشاطها. ولكن مع مرور الوقت تضعف قدرة البشرة على إيقاف نشاط الذرات الحرة، وتكون النتيجة إصابة كل مكونات خلايا البشرة بالتلف.

هناك عوامل متنوعة تتعلق بنمط الحياة تحفز الإجهاد التأكسدي وتتسبب بحدوته.

الشمس
أشعة الشمس هي العامل الخارجي الرئيسي المسؤول عن حدوث شيخوخة البشرة من خلال الإجهاد التأكسدي. ويعرف تلف البشرة الناجم عن التعرض للشمس بالتشيخ الضوئي، وغالبًا ما يظهر اختلال التصبغ كأحد أول علامات. تتلف البشرة بفعل التعرض المطول لأشعة UV وكذلك التعرض اليومي لها.

التلوث
تعريض البشرة للتلوث المنتشر غالبًا في المدن يمكنه أن يحفز إطلاق الذرات الحرة المضرة بالبشرة. بالإضافة إلى ذلك، يزيد التلوث من حدة تأثير التعرض الشمس مما يحفز الإجهاد التأكسدي.

التدخين
النيكوتين والمواد الكيميائية الموجودة في السجائر مسؤولة عن ازدياد الذرات الحرة في البشرة. وتمامًا مثل التلوث، تزيد الذرات الحرة من حدة تأثير التعرض للشمس مما يسبب الإجهاد التأكسدي.

اختلال التصبغ هو أحد أول علامات شيخوخة الجلد
التلوث يمكنه أن يزيد من تأثير الذرات الحرة الضارة، وخاصة عندما يكون مصحوبًا بالتعرض لأشعة الشمس.

التغذية
مضادات الأكسدة هي جزيئات لها القدرة على تحييد الذرات الحرة التي تضر البشرة وتسرع تقادمها. إن تناول الكثير من الفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة هو جزء أساسي من العناية ببشرتنا مع تقدمها في السن.

عناية غير ملائمة
تشيخ البشرة بسرعة أكبر إذا لم يتم الاعتناء بها جيدًا أو إذا استخدمت منتجات تسبب التهيج. فالتنظيف الشامل باستخدام منتجات لطيفة ومناسبة لنوع بشرتك إلى جانب تطبيق منتجات عناية تستهدف مشاكل بشرتك الرئيسية سيساعدك في العناية بها. كما أن الحماية الفعالة من الشمس ضرورية لمنع شيخوخة البشرة المبكرة.

حلول

كيف يمكنني العناية بالبشرة المتقدمة في السن والحد من الشيخوخة المبكرة؟

إن فهم عملية شيخوخة البشرة يفيد في اتخاذ قرارات حول كيفية العناية بها. العلامات الثلاثة الأساسية للشيخوخة: الخطوط الرفيعة والتجاعيد، ترهل الجلد، و فقدان الحجم، وفقدان المرونة تم فحصها بالتفصيل في مقالات منفصلة.

اتباع نمط حياة شمولي للعناية بالبشرة قد يساعد في منع شيخوخة البشرة المبكرة والحد من علامات الشيخوخة الظاهرة.

نمط الحياة
بما أن الإجهاد التأكسدي هو السبب الرئيسي لشيخوخة البشرة، يجب أن تركز التغيرات في نمط الحياة على الحد من آثاره.

التغذية
إن اتباع نظام غذائي صحي غني بالفاكهة والخضروات يضمن حصول الجسم على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في الحد من الآثار الضارة للذرات الحرة على البشرة. وبالرغم من ضرورة إدراج أطعمة متنوعة قدر الإمكان، إلا أن هناك بعض الأطعمة التي تعرف بأنها غنية بمضادات الأكسدة بشكل خاص وقد يكون لها تأثير واقٍ للبشرة، مثل الجزر والمشمش والخضروات والفواكه البرتقالية والصفراء والتوت البري والخضروات الخضراء الورقية والفلفل الحلو والطماطم والبقوليات والأسماك الدهنية (مثل السلمون) والمكسرات.

التدخين
يسرع التدخين الشيخوخة بشكل ملحوظ، حيث يؤدي إلى نقص المرونة وشحوب البشرة. ويساعد الامتناع عن التدخين في تحسين مظهر البشرة.

النوم الجيد ليلًا يمكنه أن يساعد كجزء من النهج الشمولي للعناية بالبشرة المتقدمة بالسن.
تناول المزيد من الأطعمة الصحيحة يجب أن يكون جزء من نهج شمولي للعناية بالبشرة.

العناية بالبشرة
تتغير البشرة في كل مرحلة من مراحل الحياة ويجب أن تكون طريقة العناية بها مناسبة لحاجاتها المتغيرة.

"العناية الجيدة بالبشرة جزء أساسي من النهج الشامل في علاج كل علامات الشيخوخة وهي: التجاعيد وفقدان الحجم وفقدان المرونة والمشاكل الجلدية المتعلقة بها، مثل الجفاف الناتج عن الشيخوخة أو البشرة الحساسة المتقدمة بالسن".

إذا كانت بشرتك صحية، سوف تضمن العناية الجيدة بها استمرار ذلك. أما إذا لم تكن كذلك، يمكن أن يساعد اتباع روتين منتظم على تحسين حالتها. ويجب أن يتضمن روتين العناية بالبشرة الأساسي ثلاث خطوات: التنظيف والعناية والحماية.

  • نظف البشرة لإزالة المكياج والأوساخ والمواد الكيميائية. وهذا أمر ضروري لأن المواد الكيميائية الموجودة على سطح البشرة نتيجة التلوث يمكنها أن تحفز الإجهاد التأكسدي.  هي مجموعة منظفات لطيفة ولكن فعالة تساعد البشرة على التنفس بشكل أفضل.
  • اعتن ببشرتك من خلال تغذيتها وترطيبها باستخدام المنتجات المناسبة التي تعالج مشاكلك الرئيسية المتعلقة بالشيخوخة. صممت مجموعة Eucerin Hyaluron-Filler لعلاج العلامات الأولى للشيخوخة، مثل الخطوط الرفيعة والتجاعيد. يعالج Eucerin Hyaluron-Filler + Volume-Lift ترهل البشرة وفقدان الحجم من خلال ملء التجاعيد العميقة وإعادة تحديد خطوط الوجه لشدها. يغذي Eucerin Hyaluron-Filler + Elasticity البشرة الناضجة ويملأ التجاعيد العميقة ويحسن مرونة البشرة.
  • احم البشرة. إن حماية البشرة من أشعة الشمس، وحتى في الأيام الغائمة، هي الخطوة الأهم في منع الشيخوخة البشرة المبكرة. اختر كريم نهاري يحتوي على عامل حماية SPF ويحمي بشرتك من الشمس، أو استخدم منتج حماية عند التعرض لأشعة الشمس الحادة. اقرأ المزيد في بشرة الوجه والشمس.
  • يمكن استعمال كريمات تحتوي على صبغات ملونة أيضًا لتوحيد لون البشرة وتصحيح الشوائب. اختر كريم CC الذي يوحد لون البشرة للحصول على بشرة مشرقة.
التنظيف المنتظم يزيل المواد الكيميائية التي قد تسبب الإجهاد التأكسدي
Regular cleansing removes the chemicals that can cause oxidative stress.