Middle-aged woman touching left cheek with hand.

علامات الشيخوخة وفقدان الكثافة فقدان الكثافة

تبدأ عملية شيخوخة البشرة العامة بالتأثير على مظهر البشرة و ملمسها منذ سن الخامسة و العشرين. و منذ ذلك الحين تبدأ الأنظمة التي تحافظ على  الصحة المثلى للبشرة بالتباطؤ و يقل افراز المواد التي تمنح البشرة مظهرها الفتي، مما يسبب علامات الشيخوخة الظاهرة على البشرة من الخارج. و من تلك العلامات فقدان الكثافة و فقدان الحجم و التجاعيد. و أسباب شيخوخة البشرة العامة لها وجهان، فهناك أسباب داخلية باطنية تحددها العوامل الوراثية و التقدم في السن و التي لا يمكن منعها، و هناك أسباب خارجية ترتبط بنمط الحياة و يمكن التأثير عليها بشكل إيجابي من خلال إتباع نهج وقاية شامل.  

 

 

العلامات و الأعراض

تحدث شيخوخة البشرة العامة في طبقات محددة من البشرة.

الطبقات الخارجية:

• التغيرات: تباطؤ تجدد الخلايا و انخفاض انتاج الدهون. 
• العلامات الخارجية: ملمس أكثر خشونة و جفافاً مع خطوط رفيعة و تجاعيد. و ازدياد الحساسية لأشعة الشمس، و تصبح عملية شفاء البشرة أقل فعالية و تصبح البشرة أكثر عرضة للعدوى.

طبقات الأدمة

• التغيرات: انخفاض الكولاجين بنسبة 1% سنوياً و انخفاض مستويات الإيلاستين. انخفاض تدفق الدم.  
• العلامات الخارجية: بشرة أقل ليونة و أكثر عرضة للتلف و التجاعيد. فقدان الكثافة. نقص التألق الوردي الذي يميز البشرة الفتية. 

الطبقات تحت الأدمة
• التغيرات: انخفاض حجم و عدد الخلايا الدهنية. 
• العلامات الخارجية: فقدان الحجم و ظهور تجاعيد أكثر عمقاً  و تجوف الخدين. ضعف شفاء الجروح.  

 

 

العناية بالبشرة المتقدمة بالسن
تتكون البشرة من عدة طبقات أعلاها الطبقة الخارجية. و تتقدم كل طبقة منها بالسن بشكل مختلف عن غيرها من طبقات البشرة.

كيفية تحديد فقدان الكثافة

يحدث فقدان الكثافة لدى النساء خاصة عند اقترابهن من أو وصولهن إلى سن اليأس. تتغير البشرة و تحتاج إلى المزيد من المساعدة خلال تلك المرحلة العمرية. و من الشائع أن تكون البشرة أقل ليونة و غالباً ما يكون ذلك مصحوباً بتجاعيد أكثر عمقاً و نقص تألق البشرة. 

يظهر فقدان الكثافة على السطح بثلاث طرق أساسية:

• بشرة أرق: تبدو بشرة الوجه أقل ليونة و قد تبدأ بالترهل. 
• تجاعيد أعمق: مع فقدان البشرة لقدرتها على الإحتفاظ بشكلها تصبح التجاعيد أكثر عمقاً.
تصبح البشرة أكثر شحوباً و ضعفاً. 

 

 

امرأة شابة تجذب خدها الأيمن
فقدان الكثافة يجعل البشرة أقل ليونة.
الأسباب و المحفزات

لماذا يحدث هذا لبشرتنا؟

فقدان الكثافة حتمي إلى حد ما و هو جزء من شيخوخة البشرة العامة. و هذه المشكلة تحديداً هي ناتجة إلى حد من عن عوامل باطنية و داخلية مثل التغيرات الهرمونية و شيخوخة البشرة الزمنية و تأثيرها على بنية البشرة.   

 

 

مع تقدمنا في العمر، يتغير الرابط بين الطبقتين العليا و المتوسطة من البشرة (الخارجية و طبقة الأدمة). يتكون هذا الرابط من حليمات و أوعية دموية. و تمد الأوعية الدموية الموجودة في قلب كل حليمة الطبقة العليا من البشرة بالتغذية و الترطيب و الأكسجين الذي تحتاجه. في البشرة الفتية، يكون هذا الرابط قوي وعميق بحيث يمنح البشرة الفتية سمكاتها و ملمسها الناعم.

مع تقدمنا في العمر، تصبح الحليمات أقل عمقاً و عدداً مما يؤدي إلى نقص مرونة و ليونة بنية البشرة و ظهور المزيد من التجاعيد.  

و مع مرور الزمن يتباطئ إنتاج الكولاجين و الإيلاستين مما يؤدي إلى نقص المواد التي تمنح البشرة ليونتها. 

و يزيد ذلك من احتمال ظهور التجاعيد. في النهاية يصبح توصيل المواد المغذية والأكسجين بكفاءة إلى الطبقة العليا من البشرة أبطأ مع تقدمنا في السن،  مما يجعل البشرة أكثر شحوباً.

 

 

عرض بياني لبنية البشرة الفتية
في البشرة الفتية، تمد الحليمات الكثيفة العميقة الطبقة العليا من البشرة بالمواد المغذية و الترطيب و الأكسجين بفعالية.
عرض بياني لبنية البشرة الأكبر سناً
في البشرة الأكبر سناً تقل كثافة الحليمات و يقل عددها مما يؤدي إلى تراجع كفاءة النظام و فقدان البشرة لتألقها و ليونتها.

هناك بعض العوامل الأخرى الخارجية و الداخلية التي ترتبط بفقدان الكثافة و التألق بشكل خاص.  


التغيرات الهرمونية
مع تباطؤ النشاط الهرموني، تتباطئ بعض العمليات الأخرى في الجسم و منها عملية انتاج النسيج الضام. و يعني ذلك أنه بعد سن اليأس يتناقص افراز المواد التي تمنح البشرة الفتية بنيتها الكثيفة و ملمسها الناعم. و تتضمن تلك المواد Hyaluronic Acid و الكولاجين و الإيلاستين. و ينتج عن ذلك ضعف كبير في البشرة من حيث الشكل و الملمس.   

تأثيرات أشعة الشمس
إن تأثيرات أشعة الشمس، التي هي السبب الرئيسي للإجهاد التأكسدي، تضعف بنية البشرة و تزيد المشكلة تعقيداً. و ينتج عن ذلك فقدان الكثافة و التألق بشكل ملحوظ. و يمكن أن يحدث ذلك إلى جانب انعدام تناسق لون البشرة و ظهور البقع العمرية و جفاف البشرة. حماية البشرة يومياً من أضرار أشعة UV باستخدام منتج يحتوي على عامل الحماية من أشعة الشمس SPF سوف يعمل على إبطاء هذه العملية و سيساعد كذلك في الحد من تكون التجاعيد و فقدان الحجم.  

التدخين 
المواد الكيميائية الموجودة في السجائر لها تأثير مثبط للكولاجين و الإيلاستين من خلال عملية الإجهاد التأكسدي. و يحفز التدخين كافة مظاهر شيخوخة البشرة و منها التجاعيد و فقدان الكثافة.

 

 

وجه امرأة في منتصف العمر
انخفاض عدد الإستروجينات يمكنه أن يؤدي إلى ازدياد الإلتهاب و قد يزيد المشاكل الجلدية سوءاً، كالعد الوردي مثلاً.
امرأة تحمي عينيها من الشمس بيدها اليمنى.
تزيد الشمس من سرعة عملية الشيخوخة إلى حد كبير.
حلول

كيفية استعادة كثافة و تألق البشرة.

يمكن التحكم بفقدان الكثافة  باستخدام منتجات العناية بالبشرة وحدها، أو مع علاجات أخرى باضعة. 

منتجات العناية بالبشرة التي تساعد على استعادة الكثافة و التألق قد تحتوي على المكونات النشطة التالية:


مكونات نشطة

• مضادات الأكسدة
بما أن شيخوخة البشرة العامة ناتجة إلى حد ما عن الإجهاد التأكسدي، قد يساعد الإستخدام الموضعي لمضادات الأكسدة البشرة في حماية نفسها. كما يمكن أن يبطىء ذلك العملية التي تؤدي إلى فقدان الكثافة و التألق و كذلك علامات الشيخوخة الأخرى مثل فقدان الحجم و التجاعيد. 

• Arctiin

مستخلص نباتي من فاكهة الأرقطيون يحفز ترميم خلايا البشرة، مما يساعد البشرة الناضجة التي أصبحت أرق بفعل الشيخوخة و التغيرات الهرمونية أن تصبح أكثر تماسكاً. و Arctiin هو مكون رئيسي في مجموعة Eucerin DermoDENSIFYER. 

• Apiaceae-Peptides
يساعد البشرة الناضجة في إعادة تجديد نفسها من خلال تسريع العمليات التي تقوي بنيتها لتحسين الليونة و المرونة. و Apiaceae-Peptides  هي جزء من تركيبة مجموعة Eucerin DermoDENSIFYER. 

 

 

امرأة تضع كريم على وجهها.
وضع تركيبات تحتوي على مكونات نشطة مثل مضادات الأكسدة وArctiin و Apiaceae-Peptides يمكن أن يساعد البشرة في حماية نفسها و إبطاء عمليات الشيخوخة.
امرأة تضع منتج Eucerin على خدها الأيسر.
للحصول على أفضل النتائج و أكثرها وضوحاً ينصح باستخدام كل مجموعة Eucerin DermoDENSIFYER.

علاجات باضعة

يجب أن تجرى هذه العلاجات الباضعة فقط بواسطة مختص في عيادة طبية. 


المقشرات الكيميائية
تهدف مقشرات حمض Glycolic أو lactic إلى تحسين و تنعيم ملمس البشرة من خلال إزالة الطبقات الخارجية المتضررة. و يمكن للمقشر أن يساعد في زيادة كثافة و سماكة البشرة من خلال تعزيز انتاج الكولاجين. و بما أن المقشرات الجلدية تجعل البشرة عرضة للضرر، ينصح جداً باستخدام منتج عامل حماية من أشعة الشمس SPF مثل Eucerin Sun Fluid +50.   

إعادة تسوية سطح البشرة بالليزر 

يستخدم الليزر لإزالة طبقات البشرة الخارجية و تحفيز نمو ألياف كولاجين جديدة. و عند شفاء المنطقة المعالجة بالليزر، تصبح البشرة أكثر سماكة و تتحسن كثافتها. بالرغم من ذلك، تصبح البشرة معرضة للبيئة وي صبح استخدام منتج عامل حماية من أشعة الشمس SPF مثل Eucerin Sun Fluid +50 أمراً ضرورياً.  

كذلك يمكن إبطاء عملية فقدان الكثافة والتألق من خلال إتباع نهج وقائي شامل. 

 

 

امرأة تخضع لتقشير كيميائي للوجه
يهدف المقشر الكيميائي إلى تغيير ملمس البشرة بشكل إيجابي من خلال إزالة الطبقات المتضررة.
امرأة تخضع لعلاج بالليزر للوجه
إعادة تسوية سطح البشرة بالليزر يزيل أيضاً الطبقات المتضررة، كما يحفز انتاج الكولاجين.