Sun protection for babies and children

تأثير الشمس على بشرة الأطفال بشرة الأطفال

يعد اللعب في الخارج في الشمس من أكبر متع الطفولة، لكننا أصبحنا أكثر وعياً لمخاطر التعرض لأشعة الشمس، وتزايد شدتها يعني أن بشرة الأطفال الرقيقة بحاجة إلى أكثر وسائل الحماية المتوفرة أماناً. لذا من الأفضل توخي الحذر في الشمس.

العلامات و الأعراض

الفرق بين بشرة البالغين وبشرة الأطفال

فوائد التعرض لأشعة الشمس معروفة جيداً، و تتنوع بين الصحة الذهنية و تكوين فيتامين D الضروري من أجل تكوين العظام. بالرغم من ذلك، بدون الحماية المناسبة تكون بشرتنا معرضة لخطر الإصابة بأذى نتيجة أشعة UV و خاصة بشرة الأطفال التي هي أكثر حساسية لأشعة الشمس.
وتختلف بشرة الأطفال عن بشرة البالغين من عدة أوجه. اعرف المزيد عن البشرة في مختلف الأعمار. 

تشكل بشرة الأطفال 1/5 من سماكة بشرة البالغين رغم أنها تتكون من نفس العدد من الطبقات.  كما الطبقة الخارجية القرنية من الطبقة الخارجية و التي تحمينا بشكل فعال من التأثيرات البيئية المحيطة و تحتفظ برطوبة البشرة هي أكثر رقة و خلاياها أقل تماسكاً في بشرة الأطفال. و نتيجة لذلك فإن وظيفة حاجزها الواقي أقل فعالية و يتم امتصاص المواد بشكل أسرع و في طبقات أعمق. اعرف المزيد عن تركيب البشرة.

 

التصبغ (تكوين الميلانين)  لا يكون مكتملاً في بشرة الأطفال. و الميلانين هي المادة التي تمنح بشرتنا لونها الطبيعي أو تصبغها. و عندما نتعرض لأشعة الشمس تفرز خلايا أجسامنا كمية زائدة من الميلانين لحمايتنا من الإصابة الحروق - و هو ما يعرف "بالإسمرار". 
و تحتوي بشرة الأطفال على خلايا ميلانينية (الخلايا التي تفرز الميلانين) لكنها أقل نشاطاً، مما يؤدي إلى زيادة الحساسية لأشعة UV.      
اقرأ المزيد عن تأثير الشمس على بشرة الجسم. 
لهذه الأسباب، من الضروري استخدام منتجات مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات بشرة الأطفال. و لا يتعلق هذا الأمر بتوفير أعلى مستوى حماية فحسب، بل يرتبط أيضاً بدعم و تقوية الدفاعات الذاتية للبشرة .

مخطط للبشرة
خلايا الطبقة القرنية في بشرة الأطفال أقل تماسكاً من تلك الموجودة عند البالغين.
طفل مبتسم
مستوى الميلانين في بشرة الأطفال أقل نشاطاً من مستوى الميلانين الموجود في بشرة البالغين.
الأسباب والمحفزات

الأسباب والمحفزات الرئيسية لحروق الشمس والتلف الناتج عن أشعة الشمس في بشرة الأطفال

ما هي حروق الشمس؟

حروق الشمس هي تلف حاد ينتج عن أشعة UV، وخاصة أشعة UBV. وهي تدل على أن أشعة UV قد تسببت بتلف المادة الوراثية أو الحمض النووي الموجود في خلايا البشرة. ويزيد فرط التعرض لأشعة الشمس من خطورة الإصابة بسرطان الجلد. الأعراض العادية لحروق الشمس هي الإحمرار والتهاب البشرة المصحوب أحياناً بارهاق عام ودوار خفيف.

إذا كان لديك أية شكوك حول بشرة طفلك، من الضروري أن  تطلب مشورة طبيب أمراض جلدية أو طبيب أطفال.

How does the sun effect young skin?

ما هي أشعة UV؟

ينبعث من أشعة الشمس ضوء UV على ثلاثة أشكال: أشعة A(UVA) وأشعةB (UVB) وأشعة C(UVC). وأشعة UVA موجودة طوال اليوم بشكل دائم تقريباً وتخترق البشرة بعمق لتصل إلى الطبقات السفلية وتلعب دوراً رئيسياً في تلف البشرة الطويل الأمد مثل الشيخوخة المبكرة للبشرة، تلف الحمض النووي غير المباشر، التهاب الجلد التحسسي متعدد الأشكال PLE وتلف قرنية العين. توفر أشعة UVB الطاقة التي تحتاجها البشرة لتكوين فيتامين D لكنها مسؤولة أيضاً عن الضرر الحاد الناتج عن أشعة الشمس بما في ذلك حروق الشمس والتلف المباشر للحمض النووي. وتحجب الطبقات الجوية للكرة الأرضية أشعة UVC، لذلك فهي لا تصل إلى البشرة. اقرأ المزيد عن كيفية تأثير الشمس على البشرة.

شمس ساطعة
تخترق أشعة UV البشرة لتصل إلى طبقات عميقة منها و يمكن أن تسبب تلفاً طويل الأمد.

التعرض الزائد لأشعة الشمس وحروق الشمس - يعرض البشرة الفتية للإصابة بسرطان الجلد.

عادة ما يرتبط سرطان الجلد بالفئات المتقدمة من العمر وممارسة ""تحية الشمس"". وتظهر احصاءات صدرت مؤخراً أنه الآن ثاني أكثر الأسباب شيوعاً لإصابة الشباب (15-34) بالسرطان في المملكة المتحدة (أبحاث السرطان في المملكة المتحدة) والسبب الأكثر شيوعاً لإصابة الشباب من سن 15 إلى 44 عام في أستراليا (مجلس السرطان في أستراليا).
وتشير الدراسات حالياً إلى أن حروق الشمس خلال مرحلة الطفولة قد تضاعف احتمالات إصابة الإنسان بسرطان الجلد (J.Invest.Dermatol 2003).

العوامل المساعدة

مشاكل البشرة و أشعة الشمس

هناك بعض الحالات والمشاكل الجلدية التي تزيد من حدة تأثير الشمس على بشرة الأطفال.

  • الأطفال ذوي البشرة الفاتحة أو الشعر الأحمر أو من لديهم نمش هم أكثر عرضة للإصابة بحروق الشمس لأن بشرتهم تنتج كمية أقل من الميلانين الذي يحمي من أشعة UV. اقرأ المزيد عن ألوان البشرة.
  • أدوية حب الشباب التي تعطى بناءاً على وصفة طبية يمكنها أن تجعل البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس.
  • ينصح غالباُ بحماية الأطفال الذين يملكون شامات بارزة على بشرتهم من أشعة الشمس نظراً لاحتمال تحول بعض تلك الشامات إلى خلايا سرطانية.
فتاة مبتسمة
يمكن أن تعزز أشعة الشمس سمات موجودة بالفعل في بشرة الأطفال.
يواجه الأطفال من أسر لديها تاريخ من الإصابة بسرطان الجلد خطر الإصابة به بنسبة أعلى.

يمكن أن يساعد فهم المستويات المختلفة لشدة أشعة الشمس في الحد من تأثيرات أشعة UV على بشرة الأطفال.
• يجب إبعاد كل الأطفال عن أشعة الشمس خلال ساعات الذروة ،أي بين الساعة 11 صباحا و 3 عصراً. إنها الفترة التي تنتقل فيها أشعة UVA و UVB من خلال طرق أقصر كثيراً عبر الطبقات الجوية للكرة الأرضية، لذا تكون أقوى وأكثر شدة. وحتى واقيات الشمس التي تحتوي على عامل حماية عالٍ لا تستطيع فلترة أشعة UV بنسبة 100%، وذلك قد يسبب تلفاً خلوياً في أسفل الطبقات الخارجية من البشرة.
• يجب إبعاد الأطفال عن أشعة الشمس المباشرة.
• حتى في الأيام التي تتكاثف فيها الغيوم، قد تكون مستويات أشعة UV مرتفعة، إذ تعكس الغيوم الأشعة على الأرض.

أطباء الأمراض الجلدية يمكنهم تقديم المشورة حول الحماية من الشمس لتلبية احتياجات خاصة.

حلول

توفير السلامة للأطفال عند التعرض لأشعة الشمس

حماية بشرة الأطفال من أشعة الشمس

بما أنه أثبت أن ضرر أشعة UV وحروق الشمس المتكررة أثناء مرحلة الطفولة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد في مرحلة لاحقة من مراحل الحياة، فإن حماية بشرة الأطفال بشكل مناسب له أهمية كبيرة.

استخدام واقي الشمس له أهمية كبيرة في الحفاظ على سلامة و صحة الجلد بأكمله. و بالنسبة لبشرة الأطفال من الضروري بشكل خاص استخدام واقي من الشمس مطور خصيصاً لتلبية احتياجات بشرتهم. 
بشكل عام، تستخدم زاقيات الشمس للأطفال و البالغين فلاتر كيميائية و معدنية للحماية من أشعة UVA و UVB. و يعمل هذان النوعان من الفلاتر بشكل مختلف جداً. تمتص الفلاتر الكيميائية أشعة UV ثم تطلق الطاقة على هيئة أشعة حرارية تحدث شعوراً بالدفء. أما الفلاتر المعدنية التي تتكون عادة من صبغات معدنية غير طبيعية فهي تعكس أشعة UV التي تصل إلى سطحها أو تفرقها، دون أن تسمح لها باختراق الجلد.    
الحاجز الواقي الذي تصنعه الفلاتر المعدنية يجعلها مناسبة جداً لحماية بشرة الأطفال الصغار  و الرضع و أي شخص يعاني من بشرة شديدة الحساسية تجاه الشمس. و تستخدم تلك الفلاتر في منتجات مثل لوشن حماية الأطفال من أشعة الشمس Eucerin Kids Micropigment Sun Lotion SPF 25 الذي لا يحتوي على فلاتر كيميائية أو عطور.

أم و طفل
واقي الشمس المناسب ضروري للحفاظ على صحة بشرة الطفل.
طفل يلعب في الرمال
الحماية التي توفرها واقيات الشمس التي تحتوي على فلاتر معدنية هي الأكثر ملاءمة للأطفال.

تحتاج بشرة الأطفال إلى عامل حماية من أشعة الشمس عالٍ مع فلاتر لأشعة UVA و UVB . و في أفضل الأحوال يجب أن يكون واقي الشمس مقاوم للماء نظراً للطبيعة النشطة لحياة الأطفال. 
قد تكون البشرة الحساسة رد فعل لبعض المكونات، لذا يعد تجنب الملونات و العطور و البارابينات فكرة جيدة و يفضل البحث عن دليل سريري لمدى تحمل الجلد للمكونات. صمم كل من لوشن حماية الأطفال من أشعة الشمس Eucerin Eucerin Kids Sun Lotion SPF +50 و بخاخ حماية الأطفال من أشعة الشمس Eucerin Kids Sun Spray SPF +50 خصيصاً لتلبية احتياجات بشرة الأطفال الرقيقة.

طفل صغير على الشاطئ
اختر واقي من الشمس مقاوم للماء يناسب نمط حياة طفلك النشيط و نوع بشرته.

منع تعرض بشرة الأطفال للتلف الناجم عن أشعة الشمس

هناك العديد من الطرق لحماية بشرة الأطفال من التعرض لضرر أشعة UV. تغطيتهم و تفادي تعرضهم لأشعة الشمس هما  بالطبع أفضل خيارين، لكن هذا قد لا يكون دائماً ممكناً .

أفكار يومية عملية أخرى:
• اختيار ملابس سميكة و توفير أكبر قدر ممكن من التغطية - يجب تغطية الرقبة و الذراعين و الصدر و الساقين.
• استخدام عامل حماية من أشعة الشمس عالٍ جداً (عامل الحماية من أشعة الشمس 50+  SPF هو المثالي). 
• استخدام قبعة ذات أطراف عريضة و نظارات شمسية. 
• احضار كميات وفيرة من ماء الشرب. 
• العمل على توفير الظل باستخدام مظلة شمسية. 
الطعام الصحي قد يساعد أيضاً. أظهرت دراسات حديثة أن بعض الأطعمة تساعد في الحد من ضرر أشعة الشمس على البشرة. و تناول الكاروتينات بانتظام (الفاكهة و الخضروات الحمراء و الصفراء و البرتقالية) لفترة طويلة يمكنه أن يساعد في الحماية من حروق الشمس و تقوية الدفاعات الطبيعية للبشرة . و تم الوصول إلى نتائج مماثلة من خلال اتباع أنظمة غذائية غنية بدهون أوميجا (زيت الزيتون و زيت السمك) و فيتامين C و E و الفلافونيدات، و التي لا تحتوي على الكثير من منتجات الألبان و اللحوم الحمراء.

عائلة على الشاطئ
هناك الكثير من الطرق العملية لتجنب تلف البشرة.
طفل يرتدي نظارات شمسية
التغطية المناسبة كالقبعات و النظارات الشمسية و واقي الشمس المناسب يمكنها أن تساعد على الحد من ضرر الشمس.

الإستخدام الصحيح لواقي الشمس

تظهر الدراسات أن الناس يستخدمون بشكل عام ربع ما يحتاجونه فعلياً من واقي الشمس. الروتين المثالي هو: 
وضع كمية كافية من واقي الشمس على بشرة الأطفال. 
• وضع واقي الشمس قبل الخروج ( 20 دقيقة قبل التعرض لأشعة الشمس) يمنح البشرة وقتاً كافياً لامتصاص واقي الشمس. 
• التأكد من أن الوجه، بما في ذلك الرقبة و الأذنين، مغطى بالكامل و بشكل كثيف. حتى بشرة وجه البالغين شديدة الحساسية تجاه الشمس. اقرأ المزيد عن تأثير الشمس على بشرة الوجه.    
• الانتباه بشكل خاص لأجزاء يتم نسيانها غالباً، مثل الركبتين و الجزء العلوي من الجسم و الجزء الخلفي من القدمين. 
• إضافة طبقة أخرى من واقي الشمس بعد 30 دقيقة لتوفير تغطية و حماية كاملتين.  
• إعادة وضع واقي الشمس كل ساعتين خاصة بعد السباحة أو التعرق أو تجفيف الجسم.

ترميم بشرة الأطفال بعد التعرض لأشعة الشمس

الوقاية خير وسيلة للحد من تأثيرات أشعة الشمس. و لكن بمجرد أن تتعرض البشرة لأشعة الشمس بشكل كبير، يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات. 
تعويض السوائل.  تناول كمية وافرة من الماء للتعويض نقص ترطيب البشرة. 
استخدم واقي من الشمس يساعد في ترميم البشرة التي تضررت بفعل أشعة الشمس.  أثبت أن المكون النشط Glycrrhetinic Acid يعزز عمليات ترميم الحمض النووي الطبيعية في البشرة التي تضررت بفعل أشعة UV. و هو مستخدم في كافة منتجات حماية الأطفال من أشعة الشمس Eucerin Kids Sun Protection مع مضاد الأكسدة الطبيعي Licochalcone A، الذي يمنع تكون الذرات الحرة.

طفل يشرب
يمكن أن يحفز شرب المياه بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة عملية العلاج.

في حالات حروق الشمس الحادة، خاصة عند الأطفال أو الرضع، استشر صيدلياً أو طبيباً على الفور.

لمزيد من المعلومات حول تأثير الشمس على أولادكم، الرّجاء الاطّلاع على الفيديو الغني بالنصائح العمليّة هنا.