Infant Eczema

التهاب الجلد التحسسي والأطفال | البشرة الأتوبية | Eucerin الأسباب، الأعراض، وأفضل الطرق لتهدئة بشرة الرضع والعناية بها

التهاب الجلد التحسسي هو أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا لدى الأطفال، ويؤثر على ما يقارب من 15٪ إلى 20٪ من الأطفال .2 ، 3 ، 4 يمكن أن تكون الأعراض – بشرة جافة، وحمراء اللون، ومسببة للحكة ومتهيجة – مزعجة جدًا بالنسبة للأطفال، وقد تسبب الكثير من الحزن الآباء ومقدمي الرعاية أيضًا.
تبحث هذه المقالة في كيفية تأثير التهاب الجلد التحسسي على الأطفال وعائلاتهم. كما تدرس الأعراض والأسباب والمحفزات وتبحث في قدرة العناية بالبشرة على المساعدة في إزالة الأعراض وإطالة الفترة الزمنية بين النوبات الجلدية.

كيف يؤثر التهاب الجلد التحسسي على الأطفال؟

قد يصاب الأطفال بالتهاب الجلد التحسسي في أي مرحلة عمرية. ويصاب الكثير منهم بالمرض في مرحلة الرضاعة، ويصاب معظمهم به قبل بلوغهم سن الخامسة. يمكنك قراءة المزيد عن أكزيما الرضع في التهاب الجلد التحسسي والرضع.

بين سن الثانية والبلوغ، يظهر التهاب الجلد التحسسي عادة على شكل بقع جلدية جافة وحمراء اللون ومسببة للحكة على الرقبة، والرسغين، والكاحلين، وتجاويب الركبة، وطيات المرفق، وبين الأرداف والساقين. وغالبًا ما تستمر الأعراض لأكثر من ثلاثة أشهر (وهو التعريف الطبي للمرض المزمن). وقد يزداد سمك الجلد في المناطق الملتهبة وتصبح خشنة.

يتجسد التهاب الجلد التحسسي في مرحلتين:

المرحلة الحادة هي الأكثر ألمًا. قد يعاني طفلك من انزعاج شديد، وقد تصبح الحكة شديدة لدرجة تمنعه من النوم، وقد يؤثر المرض بشكل كبير على جودة حياته .6 ويمكن أن يؤثر المرض أيضًا على جودة حياة الآباء ومقدمي الرعاية الذين قد يشعروا باليأس، والذنب والاكتئاب. يمكنك قراءة المزيد في كيف يؤثر التهاب الجلد التحسسي على النوم وجودة الحياة.

في حين أن معظم الأطفال يشفون من التهاب الجلد التحسسي في سن البلوغ، إلا أن المرض قد يستمر خلال هذه المرحلة. وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب الجلد التحسسي في فترة الطفولة قد يصابون لاحقًا بحالات أخرى ذات صلة مثل الربو والتهاب الأنف التحسسي.8

إذا كانت بشرة طفلك تسبب له الإنزعاج، وكنت قلقًا بشأن أعراضه بأي شكل من الأشكال، فاستشر طبيبك

ما الذي يسبب يحفز ظهور التهاب الجلد التحسسي؟

يرتبط التهاب الجلد التحسسي بضعف وظيفة الحاجز الواقي للبشرة وبخلل مناعي. حدد أطباء الأمراض الجلدية العديد من العوامل المسببة والمساهمة في المرض:

الاستعداد الوراثي
هناك عاملان رئيسيان يزيدان من خطر لإصابة بالتهاب الجلد التحسسي: 1) وجود خلل جيني في جين (FLG) Filaggrin (2 ، 9) و 2) تاريخ عائلي من الأمراض الاستشرائية. (2 ، 10) يمكنك معرفة المزيد عن Filaggrin وكيف يؤثر نقص هذا الجين على البشرة في فهم التهاب الجلد التحسسي.

يمكن أن يرث الأطفال نقصًا في جين Filaggrin من الوالدين الذين يعانون من هذا الخلل 11 إذا كان أحد الوالدين مصابًا بالتهاب الجلد التحسسي، فمن المحتمل أن يصاب أطفاله به بنسبة 40٪. أما إذا كان كلا الوالدان مصابان بالمرض، فيزداد احتمال إصابة الأطفال به إلى ما بين 60 ٪ و 80 ٪ (12).

هناك أيضًا صلة مثبتة بين التهاب الجلد التحسسي والحساسية. إذا كان لدى العائلة تاريخ مرضى من الإصابة بحمى القش و/أو الربو، يزداد احتمال إصابة الطفل بالتهاب الجلد التحسسي.
ومن المعروف أيضًا أن المصابين بهذا المرض لديهم يعانون من خلل في الوظيفة المناعية (المعروفة بالأتوبية)، مما يجعل بشرتهم أكثر تفاعلًا مع البيئة وأكثر عرضة للالتهاب.
أكزيما الرضع ناتجة عن الجينات
الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي هم أكثر عرضة للإصابة به
أكزيما الطفولة يمكنها أن تمنع النوم خلال الليل
نوبات التهاب الجلد التحسسي يمكنها أن تمنع الأطفال من النوم ليلًا

المناخ / التلوث
العيش في بلد متقدم أو مناخ بارد أو مدينة ملوثة يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي. وقد تحفز ظروف الطقس ظهور أعراض أيضًا. 13

حساسية ضد مسببات الحساسية
إن ضعف وظيفة الحاجز الواقي للبشرة تجعل من السهل على مسببات الحساسية المحتملة، مثل حبوب اللقاح والغبار المنزلي وشعر الحيوانات الأليفة، أن تسبب تهيج الجلد.
إن الدور الذي تلعبه الحساسية الغذائية في التهاب الجلد التحسسي أمر مثير للجدل (2) ولكن بعض الناس يجدون أن أطعمة معينة يمكنها أن تجعل بشرة أطفالهم أكثر حساسية وأكثر عرضة للنوبات الجلدية.

معتدات خارجية أخرى
الأقمشة الكاشطة والمنظفات القاسية والمواد الكيميائية المستخدمة في مساحيق الغسيل البيولوجية جميعها قد تؤذي البشرة الفتية الرقيقة. أثبتت الأبحاث أن التدخين السلبي ضار بشكل خاص للرئتين عند الأطفال.14.

الخدش
أعراض التهاب الجلد التحسسي يمكنها أيضًا أن تحفز و/أو تفاقم النوبات الجلدية. إذ يخدش الأطفال بشرتهم لأنها جافة وتسبب الحكة. وهذا الخدش يدمر حاجز البشرة الواقي. وبالتالي، تتمكن بكتيريا تعرف بالبكتيريا العنقودية الذهبية من التكاثر وإصابة الجلد بالعدوى. وهذه العدوى تسبب بدورها الالتهاب والحكة، مما يجعل الجلد أكثر تهيجًا: إنها حلقة مفرغة تعرف باسم دورة البشرة الأتوبية. اكتشف المزيد في فهم التهاب الجلد التحسسي.

كيف ينبغي علي العناية ببشرة طفلي الأتوبية؟

الخبر السار هو أن العلاج الطبي الفعال والعناية الجيدة بالبشرة الجيدة يمكنهما أن يزيلا الكثير من الانزعاج الناتج عن النوبة الجلدية لالتهاب الجلد التحسسي، وأن يساعد على إطالة الفترة بين لفاصلة بين النوبات.
بشرة الأطفال أرق وأقل تصبغًا من بشرة البالغين. يمكنك قراءة المزيد عن بنية البشرة الفتية في بشرة الأطفال والرضع. فهي تستفيد من العناية اللطيفة المحددة بحسب المرحلة:

  • خلال المرحلة غير الحادة، تحتاج البشرة إلى ترطيب يومي لتخفيف الجفاف وإطالة الفترة الفاصلة بين النوبات الجلدية
  • خلال المرحلة الحادة والنوبات، تحتاج البشرة إلى منتجات طبية وغير طبية لتهدئة وتسكين الأعراض بالإضافة إلى الترطيب اليومي المعتاد

تلعب منتجات الترطيب المناسبة، والروتين المنتظم والدقيق دوراً أساسياً في حماية وتهدئة بشرة طفلك الأتوبية. يمكنك معرفة المنتجات التي يجب استخدامها والروتين للعناية بالبشرة الأتوبية الفتية.

أكزيما الطفولة والترطيب المنتظم
الترطيب المنتظم يمكنه أن يساعد على منع جفاف بشرة الرضع

ما الذي يمكنني فعله أيضًا للحد من النوبات الجلدية؟

جرب الاحتفاظ بسجل بيانات لمعرفة وقت حدوث النوبات الجلدية عند طفلك وناقشها مع طبيبك. سيساعد ذلك على تحديد المحفزات المحتملة وتحديد أفضل علاج. كل شخص مختلف، ولكن إليك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها للمساعدة في الحد من تأثير العوامل المحرضة المحتملة:

لا تدخن بالقرب من طفلك
التدخين السلبي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

اختر الأقمشة اللطيفة على البشرة
القطن والكتان هما أقل خشونة من الأقمشة الاصطناعية. تجنب الصوف الذي يخدش الجلد. اغسل الملابس الجديدة لإزالة أي مواد كيميائية قد تكون جزءًا من عملية التصنيع.

حساسية الطعام
إذا كنت تعتقد أن الطعام الذي يتناوله طفلك يحفز أعراض التهاب الجلد التحسسي لديه أو يجعله أكثر سوءًا، استشر طبيبك قبل محاولة إزالة أي من تلك المحفزات المحتملة. من الضروري أن يحصل طفلك على الكالسيوم والسعرات الحرارية والبروتين الذي يحتاجه للنمو والتطور.

قد تتفاقم أكزيما الأطفال بفعل الأقمشة المهيجة للجلد
اختر الأقمشة اللطيفة على البشرة والتي لا تسبب تهيجها
أكزيما الرضع: قد تساعد قفازات الخدش في هذا الصدد
قفازات الخدش يمكنها أن تساعد على منع تلف الجلد

تقليل الضرر المحتمل الذي يمكن أن يسببه الخدش
يمكن أن تؤدي أعراض التهاب الجلد التحسسي إلى تحفيز المرض وأن تفاقم الحالة أيضًا. إذا كانت بشرة طفلك جافة ومسببة للحكة، فمن المرجح أنه سيخدشها. هذا الخدش يدمر البشرة، مما يجعلها عرضة للبكتيريا التي يمكن أن تسبب بدورها المزيد من الحكة. ويعرف ذلك بدورة البشرة الأتوبية. يمكنك معرفة المزيد عن ذلك في فهم التهاب الجلد التحسسي.

يمكن أن يؤدي الخدش أيضًا إلى إصابة الجلد بالعدوى. لذلك، قم بتقليم أظافر طفلك باستمرار. كما يمكن للقفازات القطنية (المعروفة أيضًا بقفازات الخدش)، التي يتم ارتداؤها في الليل، أن تساعد أيضًا في منع تلف الجلد.

المصادر

  1. رؤى جديدة في علم الأوبئة المرتبط بالتهاب الجلد التحسسي في فترة الطفولة. Flohr C، Mann J. Allergy. 2014 يناير 69 (1): 3-16. Epub 2013 21 تشرين الثاني.
  2. نظرة عامة على التهاب الجلد التحسسي، Avena-Woods C، Am J Manag Care، حزيران 2017 ، Vol. 23 ، رقم 8 ، الملحق S115-123
  3. Nutten S. Atopic dermatitis: الوبائيات العالمية وعوامل الخطر. Ann Nutr Metab. 2015؛ 66 (ملحق 1): 8-16. doi: 10.1159 / 000370220.
  4. Eichenfield LF، Tom WL، Chamlin SL، et al. المبادئ التوجيهية للعناية في عملية التحكم بالتهاب الجلد التحسسي: القسم 1. تشخيص وتقييم التهاب الجلد التحسسي. J Am Acad Dermatol. 2014؛ 70 (2): 338-351. doi: 10.1016 / j.jaad.2013.10.010.
  5. إحصاءات البحث في الأكزيما الأتوبية: ما هو هذا المرض؟ Kam-Lun Ellis Hon et al، Ital J Pediatr. 2012؛ 38:26
  6. جودة الحياة والتهاب الجلد التحسسي في مرحلة الطفولة: صعوبة التعايش مع الأكزيما في مرحلة الطفولة. Lewis-Jones S. Int J Clin Pract. Int J Clin Pract، آب 2006 60 (8): 984-92.
  7. اضطراب النوم عند الأطفال المصابين بالتهاب الجلد التحسسي المتوسط/ الشديد: دراسة حالة. Fishbein AB1، Mueller K2، Kruse L3، Boor P3، Sheldon S4، Zee P5، Paller AS2.، J Am Acad Dermatol.، شباط 2018 78 (2): 336-341. دوى: 10.1016 / j.jaad.2017.08.043. Epub 2017 تشرين أول 28.
  8. Spergel JM. من التهاب الجلد التحسسي إلى الربو: المسيرة التأتبية. Ann Allergy Asthma Immunol. Immunol. 2010؛ 105: 99-106. doi: 10.1016 / j.anai.2009.10.002.
  9. Sicherer SC، Leung DY. التقدم في أمراض الجلد التحسسية، الحساسية المفرطة، وردود الفعل التحسسية للأطعمة والأدوية والحشرات في عام 2008. J Allergy Clin Immunol. 2009؛ 123 (2): 319-327. doi: 10.1016 / ي. jaci.2008.12.025.
  10. Eichenfield LF، Tom WL، Chamlin SL، et al. المبادئ التوجيهية للعناية في التحكم بالتهاب الجلد التحسسي : القسم 1. تشخيص وتقييم التهاب الجلد التحسسي. J Am Acad Dermatol. 2014؛ 70 (2): 338-351. doi : 10.1016 / j.jaad.2013.10.010.
  11. التحليل الشامل للجين ترميز filaggrin يكشف الطفرات السائدة والنادرة في السماك الشائع والأكزيما الأتوبية. Sandilands et al. Nat Genet. أيار 2007 39 (5): 650-4
  12. علم وراثة الأكزيما الأتوبة. تحديث، Rodríguez1 ، Weidinger S. ، Hautarzt. 2015 شباط 2015؛ 66 (2): 84-9. doi: 10.1007 / s00105-014-3565-x.
  13. Suarez-Varela MM، Garcia-Marcos Alvarez L، Kogan MD، Gonzalez AL، Gimeno AM، Aguinaga Ontoso I et al. المناخ وانتشار الأكزيما الأتوبية عند الأطفال من سن 6 إلى 7 سنوات في إسبانيا. ISAAC المرحلة الثالثة. Int J Biometeorol 2008؛ 52: 833-840.
  14. عادة التدخين لدى الآباء والأمهات وانتشار الأكزيما الأتوبية بين التلاميذ من سن 6-7 و 13-14 سنة في إسبانيا. ISAAC المرحلة الثالثة. Morales Suárez-Varela M et al. Allergol Immunerpathol (Madr)،تشرين ثاني-كانون أول 2008؛ 36 (6): 336-42